السوق الشعبي

على الرغم من تنوع “المولات” ومراكز التسوق الفاخرة والحديثة، إلاّ أن الأسواق الشعبية مازالت تفرض حضورها على الخارطة الشرائية لبعض أفراد المجتمع، حيث تُعد البضائع الشعبية والتراثية ذات طابع خاص؛ ويستخدمها الكثير في تبادل الهدايا التراثية سواء من ملابس أو عطور أو بخور.

ويرى متسوقون أن الأسواق الشعبية مازالت تحتفظ بجاذبية كبيرة، ويجدون بين أزقتها عبق التاريخ وطبيعة الحاضر، والذي يوفر لهم كل ما يريدونه من بضائع تنافس بأسعارها المراكز التجارية الضخمة، موضحين أنها تناسب المستويات الاجتماعية كافة، مشيرين إلى أن الأسواق الشعبية تشهد ازدحاماً شديداً وإقبالاً من المواطنين أو المقيمين ممن يحرصون على مشاهدة الوجه الآخر للمُدن في السابق.

وتلعب الأسواق الشعبية دوراً مهماً في حركة التنشيط الاقتصادي من خلال تنشيط تجارة التجزئة واجتذاب السائحين، حيث تعرض تشكيلة واسعة من البضائع المحلية والخارجية، كذلك تُعد معلماً للتراث وذاكرة للوطن، ولا يمكن اختصارها في النشاط التجاري بل ترتبط بالقيم والمبادئ التي توارثها الأبناء عن الآباء، وتذكر بالمواقف والأحداث الوطنية الكبرى، إضافةً إلى أنها أوجدت بدائل وخيارات في الأسعار، حيث أن فرق السعر من بين أكثر الأشياء التي تجذب المواطنين إليها، إلاّ أنه لابد من العناية بها وتطويرها؛ لجعلها أسواقاً تراثية نموذجية تعج بالحياة، وهو ما يكفل دعم السياحة واجتذاب مزيد من الزوار.